19 August 2021

Positioning JADC2 and ABMS as a Counter Anti-Access/Area Denial Response: A Primer

- The Air Power Blog by SPPS

The over-the-horizon security environment is increasingly complex and, driven by rapid technology developments and proliferation, will translate into a highly disruptive operations environment for the Air Force. The Air Force, like its sister services, will need to adapt to new realities and, in particular, find ways to operate where freedom of manoeuvre is challenged in new and unprecedented ways.

Anti-access/area denial (A2AD) strategies are designed to create fundamental risks for the Air Force and other force components to operate with sufficient freedom of manoeuvre. Freedom of manoeuvre denotes the mobility possible at a chosen point of strategic, operational, or tactical importance and without this the Air Force preserves only a limited ability to apply force and operate in the competition continuum.

A2AD threats are becoming more complex for the Air Force as adversaries learn to employ advanced surface-to-air missiles, fighters and remotely piloted vehicles (RPAs) within more integrated command and control (C2) enterprises of their own. As A2AD threats intensify, the Air Force must confront an increasingly restrictive and degraded operations space to conduct intelligence, surveillance and reconnaissance (ISR) and to prosecute targets. The challenge is compounded because alongside an increasingly effective use of A2AD, adversaries have understood that systemically targeting until now still largely static C2 and logistics centers at the operational- and theatre-levels of warfare with kinetic and non-kinetic means, especially cyberwarfare, can raise the cost of military intervention to an effective level of deterrence.

These accelerating developments have spotlighted the strategic imperative to counter future A2AD challenges more coherently and as this effort accelerates the focus is being placed on new technologies, new concept of operations and a doctrinal revolution of sorts. The twin concepts of Joint All-Domain Command and Control (JADC2) and Advanced Battle Management System (ABMS) have emerged in the American military as answers to securing highly resilient C2 and battlespace awareness in the future.

JADC2 as a construct and ABMS as a mechanism combine to connect disparate shooters and sensors across a Joint Force to enable full spectrum targeting across all domains by exploiting a federated set of military resources in ways that were unachievable previously. The goals of JADC2 and ABMS may not be radically different to what has been widely acknowledged for many years as a necessary transformation in warfighting capability but these latest approaches – which go ‘beyond Joint’ – reflect a new coherence to long-held aspirations for achieving a truly networked Joint Force that can operate fluidly across domains, to include space and cyberspace.

By enabling headquarter elements to share information down to the tactical level (through ABMS) and with a decentralized C2 that can be delegated to the warfighter-level (with JADC2), the forward Joint Force becomes highly responsive to adversary-generated effects, decision-making, and manoeuvring. Consequently, tactical commanders engaged in high-intensity forward combat are enabled with the same situational awareness and C2 decision-making that was until now the reserve of headquarter elements typically removed from where the fight actually takes place. The future fight is a fight which must be fought in increasingly compressed decision time cycles so the key to operational success for the Air Force lies in empowering the edge warfighter to be smarter, faster and more autonomous. Thus, the increasing probability and risks of Combat Air Operations Centers (CAOCs) becoming dislocated from forward combat due to the effectiveness of future A2AD systems and cyberwarfare may be resolved by an ABMS-supported JADC2 construct which remains executable even in heavily contested and degraded operations spaces.

The Joint Force will be able to assure its ability to operate in the competition continuum by placing its reliance for data feeds on space-based assets rather than airborne or ground-based C2 nodes, as has traditionally been the case. Distributed constellations of small satellites can today provide combat warfighters at the edge with rapidly-processed data streams – simultaneously and on a world-wide scale. By leveraging these capabilities, the Air Force and Joint Force components would be able to operate in degraded operations spaces where bandwidth would otherwise have been reduced or when network availability became unreliable in electronic warfare environments.

Air Force platforms would also be better enabled to operate with the stealth necessary for the future A2AD environment and preserve freedom of manoeuvre to a degree which the adversary may think is compromised. These benefits, aggregated, would translate into information superiority and a decisive combat advantage that current approaches do not get close to offering. The network will be as crucial as any specific platforms in heralding truly fifth generation capabilities because without effectively aggregating, integrating and fusing resources from multiple domains, particularly space and cyberspace, the Air Force could find itself shut out of the future fight.

After years of promise, artificial intelligence (AI), machine learning (ML) and rapid data processing is finally allowing militaries to redefine how force connectivity is conceptualized and actualized. Driven by advancements in computing technology, ABMS is envisioned to serve as a command-decision and data-integration enabler for multidomain effects, sensors, data, processing, applications, connectivity and digital architectures. Combined with JADC2, the result is to massively optimize the Find, Fix, Target, Track, Engage and Assess process in terms of speed and precision and unleash a new potential for situational awareness and battlespace force management for the forward Joint Force.

True multi-domain integration of sensors and platforms is a surmountable technical challenge but JADC2 and ABMS will also need to transform the ways in which producers, curators, and consumers of Information Warfare (to include cyber warfare) and intelligence enterprises operate and evolve as a system-of-systems. AI, ML and data processing are crucial for triggering the paradigm shift required for the Joint Force to function at peak performance in the multi-domain operations space as well as resolving the wicked problems that will be generated as a result of such changes.

It is a high-stakes and disruptive challenge to harness emerging technologies and innovation to leap into a future where networks and information dominance will generate decisive military advantage across fused operational domains rather than the sensors, weapons and operators themselves. It is perhaps also the only pathway forward for the Air Force to stay relevant when its freedom of manoeuvre in the fight for air superiority will be challenged like never before.

Disclaimer and Notices

Any opinions expressed on or through this blog are the opinions of the individual author and may not necessarily reflect the opinions of SPPS, the organization(s) the author belongs to or is affiliated with, their clients or any government entity.

The materials and information on this blog have been prepared or assembled by SPPS and, where mentioned, in association with partners, and are intended for informational purposes only. You may view, copy, download, print or share this material for personal, non-commercial, and informational purposes as long as you do not modify the contents therein. Unless authorized, none of the materials may be copied, reproduced, distributed, downloaded, displayed or transmitted in any form or by any means for any commercial purposes without the prior written permission of SPPS (email operations@spps.ae for inquiries and permissions).

Any information provided in this blog is provided on an “as is” basis without liability of any kind, either express or implied, including without limitation, fitness for a particular purpose, or non-infringement. SPPS may periodically add, change, improve and update the information and documents on this blog. SPPS assumes no liability or responsibility for any errors or omissions in the content of this blog.

19 August 2021

شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات (JADC2) وأنظمة إدارة المعارك المتقدمة (ABMS) كاستجابة مضادة لاستراتيجية منع الوصول/تحريم الدخول (A2AD): أساس تمهيدي

- SPPS

تزداد البيئة الأمنية فوق الأفقية تعقيدًا بشكل متزايد وهي ستتحول بفضل التطورات التكنولوجية السريعة وانتشارها، إلى بيئة عمليات ذات مستوى تدمير عالٍ للقوات الجوية. فإنّ هذه الأخيرة، تمامًا كالقوات الأخرى، ستحتاج إلى التكيّف مع الحقائق الجديدة، وبخاصة في ما يتعلق بإيجاد أساليب تشغيلية حيث تواجه حرية المناورة تحديات جديدة وغير مسبوقة.

يتم تصميم استراتيجيات منع الوصول/ تحريم الدخول (A2AD) لابتكار مخاطر أساسية للقوات الجوية والقوات الأخرى للعمل ضمن نطاق حرية كافٍ. تشير حرية المناورة إلى إمكانية التنقل في نقطة محددة ذات أهمية استراتيجية أو تشغيلية أو تكتيكية. وبدون ذلك، تحتفظ القوات الجوية بقدرة محدودة فقط على استخدام القوة والعمل في استمرارية المنافسة.

تزداد استراتيجيات منع الوصول/ تحريم الدخول (A2AD) تعقيدًا بالنسبة للقوات الجوية مع تعلّم الأعداء استخدام الصواريخ أرض – جو المتقدمة والمقاتلات والمركبات الموجهة عن بعد (RPAs) ضمن مؤسسات قيادة وتحكم أكثر تكاملاً (C2) خاصة بها. مع اشتداد تهديدات استراتيجيات منع الوصول/ تحريم الدخول (A2AD)، يتعيّن على القوات الجوية مواجهة مساحة عمليات تقييدية ومتدهورة بشكل متزايد لإجراء عمليات الاستخبار والمراقبة والاستطلاع (ISR) ومطاردة الأهداف.

إلى جانب الاستخدام الفعّال بشكل متزايد لاستراتيجيات منع الوصول/ تحريم الدخول (A2AD)، يتفاقم التحدي لأنّ الخصوم أدركوا أنّ الاستهداف المنهجي حتى الآن لمراكز القيادة والتحكم ومراكز اللوجستيات على مستوى العمليات ومسرح الحرب بوسائل حركية وغير حركية، وبخاصة الحرب الإلكترونية، يمكن أن يرفع تكلفة التدخل العسكري إلى مستوى ردع فعال.

لقد سلّطت هذه التطورات المتسارعة الضوء على الضرورة الاستراتيجية لمواجهة تحديات منع الوصول/ تحريم الدخول (A2AD) المستقبلية بشكل أكثر تماسكًا. ومع تسريع هذا الجهد، يتم التركيز على التقنيات الجديدة والمفهوم الجديد للعمليات وثورة عقائدية من نوع ما. ظهر المفهومان التوأم وهما شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات (JADC2) وأنظمة إدارة المعارك المتقدمة (ABMS) في الجيش الأمريكي كإجابات على تأمين قدرات قيادة وتحكّم عالية المرونة وإدراك لساحة المعارك في المستقبل.

تجتمع شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات (JADC2) كإنشاء وأنظمة إدارة المعارك المتقدمة (ABMS) كآلية، لربط الرماة المتباينين وأجهزة الاستشعار عبر قوة مشتركة. وعليه فسيصبح من الممكن استهداف الطيف الكامل عبر جميع المجالات من خلال استغلال مجموعة متحدة من الموارد العسكرية بطرق لم تكن قابلة للتحقيق في السابق. قد لا تختلف أهداف شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات (JADC2) وأنظمة إدارة المعارك المتقدمة (ABMS) اختلافًا جذريًا عما تم الاعتراف به على نطاق واسع لسنوات عديدة باعتباره تحولًا ضروريًا في القدرة القتالية. ولكن هذه الأساليب الحديثة التي هي أكثر من مشتركة، تعكس تماسكًا جديدًا لتطلعات طويلة الأمد لتحقيق قوة مشتركة متصلة فعلًا بالشبكة وقادرة على العمل بسلاسة عبر المجالات، لتشمل الفضاء والفضاء السيبراني.

تصبح القوة المشتركة الأمامية شديدة الاستجابة للتأثيرات الناتجة عن ضربات الخصم ولعمليات صناعة القرار وللمناورة من خلال تمكين عناصر المقر الرئيسي من مشاركة المعلومات وصولاً إلى المستوى التكتيكي (من خلال أنظمة إدارة المعارك المتقدمة ABMS) ومع قدرات القيادة والتحكم C2 اللامركزية التي يمكن تأمينها على مستوى المقاتلين (مع شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات JADC2). وعليه، فإنّه يتم تمكين القادة التكتيكيين المنخرطين في قتال أمامي شديد الحدّة باستخدام مستوى الإدراك نفسه للواقع الميداني واتخاذ القرار في ما يتعلق بالقيادة والتحكم C2 الذي كان حتى الآن محفوضًا لعناصر المقر الرئيسي التي يتم إزالتها عادةً من مكان القتال الفعلي.

إنّ المعركة المستقبلية هي عبارة عن معركة يجب خوضها ضمن دورات زمنية مضغوطة بشكل متزايد، لذا فإن مفتاح النجاح التشغيلي للقوات الجوية يكمن في تمكين المقاتل المتميز ليكون أكثر ذكاءً وسرعة واستقلالية. وبالتالي، يمكن إيجاد حلول للاحتمالات والمخاطر المتزايدة على مستوى مراكز العمليات الجوية القتالية (CAOCs). تصبح هذه المراكز منفصلة عن القتال الأمامي بفضل فعالية أنظمة منع الوصول/ تحريم الدخول (A2AD) المستقبلية والحرب الإلكترونية من خلال بناء شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات JADC2 مدعومة من أنظمة إدارة المعارك المتقدمة ABMS والتي تظل قابلة للتنفيذ حتى في مسارح العمليات المتنازع عليها بشدة.

ستكون القوات المشتركة قادرة على ضمان قدرتها على العمل في استمرارية المنافسة من خلال وضع اعتمادها على تغذية البيانات على الأصول الفضائية بدلاً من عُقد قيادة وتحكم برية أو محمولة جوًا، كما كان الحال تقليدياً. يمكن أن تزوّد الأبراج الموزَّعة من الأقمار الصناعية الصغيرة اليوم المقاتلين الحربيين على الحدود بتدفقات بيانات معالجة بسرعة في وقت واحد وعلى نطاق عالمي. من خلال الاستفادة من هذه القدرات، ستكون مكوّنات القوات الجوية والقوات المشتركة قادرة على العمل في مساحات العمليات المتدهورة حيث كان عرض النطاق الترددي سينخفض أو عندما يصبح توافر الشبكة غير موثوق به في بيئات الحرب الإلكترونية.

كما سيتم تمكين منصات القوات الجوية بشكل أفضل للعمل مع تقنية الشبح اللازمة لبيئة أنظمة منع الوصول/ تحريم الدخول (A2AD) المستقبلية والحفاظ على حرية المناورة إلى درجة قد يعتقد الخصم أنّه ثمة تسوية. ستُترجم هذه الفوائد مجتمعة، إلى تفوّق في المعلومات وميزة قتالية حاسمة ليست الأساليب الحالية حتى قريبة من تقديمها. ستكون الشبكة مهمة مثل أي منصات محددة في الإعلان عن قدرات الجيل الخامس حقًا لأنه بدون تجميع الموارد من مجالات متعددة لا سيما الفضاء والفضاء السيبراني، ودمجها وصهرها بشكل فعال، قد تجد القوات الجوية نفسها خارج المعارك المستقبلية.

بعد سنوات من الوعود، فإنّ الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والمعالجة السريعة للبيانات سمحوا أخيرًا للجيوش بإعادة تعريف كيفية تصوّر اتصال القوة وتفعيله. من المتصوَّر أن تكون أنظمة إدارة المعارك المتقدمة (ABMS) بمثابة أداة تمكين لقرار الأوامر وتكامل البيانات للتأثيرات متعددة المجالات، وأجهزة الاستشعار والبيانات والمعالجة والتطبيقات والاتصال والبنى الرقمية، مدفوعة بالتطورات في تكنولوجيا الحوسبة. إلى جانب شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات (JADC2)، تكون النتيجة هي تحسين عملية البحث والإصلاح والاستهداف والتعقب والاشتباك والتقييم بشكل كبير. تكون عملية التحسين هذه على مستوى السرعة والدقة وإطلاق العنان لإمكانية جديدة لإدراك الواقع الميداني وإدارة قوة ساحة المعركة للقوات المشتركة الأمامية.

يُعَد التكامل الحقيقي المتعدد المجالات لأجهزة الاستشعار والمنصات تحديًا تقنيًا يمكن التغلب عليه. ولكن شبكة القيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات (JADC2) وأنظمة إدارة المعارك المتقدمة (ABMS) ستحتاج أيضًا إلى تحويل الطرق التي يعمل بها منتجو وقيّمو ومستهلكو ومؤسسات حرب المعلومات (لتشمل الحرب الإلكترونية) ومؤسسات الاستخبارات وتتطور كنظام أنظمة. يُعَد الذكاء الاصطناعي والتعلّم الآلي ومعالجة البيانات أمرًا ضروريًا لإطلاق التحوّل النموذجي المطلوب للقوات المشتركة، الأمر الذي من شأنه توفير أفضل مستوى أداء في مجال العمليات متعددة المجالات وكذلك حل المشكلات السيّئة التي ستنشأ نتيجة لهذه التغييرات.

يعد تسخير التقنيات الناشئة والابتكار للقفز إلى المستقبل تحد كبير محفوف بالمخاطر ومزعج. فإنّ هيمنة الشبكات والمعلومات ستؤدي إلى تحقيق ميزة عسكرية حاسمة عبر المجالات التشغيلية المدمجة بدلاً من أجهزة الاستشعار والأسلحة والمشغلين أنفسهم. ومن الممكن أن يشكّل ذلك أيضًا المسار الوحيد للقوات الجوية للمضي قدمًا والبقاء على تواصل عندما يتم تحدي حرية المناورة في القتال من أجل التفوق الجوي كما لم يحدث من قبل.

إخلاء المسؤولية والإشعارات

أي آراء يتم التعبير عنها في هذه المدونة أو من خلالها هي آراء المؤلف الفردي وقد لا تعكس بالضرورة آراء SPPS أو المنظمة (المنظمات) التي ينتمي إليها المؤلف أو ينتمي إليها أو عملائها أو أي جهة حكومية.

تم إعداد المواد والمعلومات الواردة في هذه المدونة أو تجميعها بواسطة SPPS ، وعند ذكرها ، بالاشتراك مع الشركاء ، وهي مخصصة للأغراض الإعلامية فقط. يجوز لك عرض هذه المواد أو نسخها أو تنزيلها أو طباعتها أو مشاركتها لأغراض شخصية وغير تجارية وإعلامية طالما لم تقم بتعديل المحتويات الواردة فيها. ما لم يتم التصريح بذلك ، لا يجوز نسخ أي من المواد أو إعادة إنتاجها أو توزيعها أو تنزيلها أو عرضها أو نقلها بأي شكل أو بأي وسيلة لأي أغراض تجارية دون إذن كتابي مسبق من SPPS (البريد الإلكتروني Operations@spps.ae للاستفسارات والأذونات) .

يتم توفير أي معلومات يتم توفيرها في هذه المدونة على أساس “كما هي” دون أي مسؤولية من أي نوع ، سواء كانت صريحة أو ضمنية ، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر ، الملاءمة لغرض معين ، أو عدم الانتهاك. قد يقوم SPPS دوريًا بإضافة المعلومات والمستندات الموجودة في هذه المدونة وتغييرها وتحسينها وتحديثها. لا تتحمل SPPS أي مسؤولية أو مسؤولية عن أي أخطاء أو سهو في محتوى هذه المدونة.

© Copyright 2021 - DIACC. All Rights Reserved.