5 August 2021

Space as a Contested Military Operations Domain – Implications for the Air Force in Pursuit of a MDO Capability

- The Air Power Blog by SPPS

Space technology enables our way of life today – each time we make a mobile phone call, switch on our televisions or want to find directions and the fastest route to a given destination, it is a growing constellation of satellites that make such benefits possible. Space is an extremely useful place from which to monitor earth and provide communications connectivity and, logically, is recognized as vital to optimizing military capability. Critical data and services from satellites for intelligence, surveillance, and reconnaissance (ISR), navigation, communications, missile warning, and environmental monitoring can be directly cascaded into a decisive combat advantage for warfighters.

Space capabilities have evolved in significant ways since the end of Desert Storm. Militaries have expanded their reliance on satellites for warfighting and military operations other than war (MOOTW), particularly with the provisioning of strategic ISR and situational awareness (SA) across vast operational expanses – all round-the-clock – from satellites. Their inherent limitations aside, space-based platforms have presented a life cycle cost effectiveness, persistence in capability and erstwhile security of operations that alternative military platforms simply could not match or rival.

The past decade has seen an acceleration in space being harnessed by military actors to extend their operational reach by synchronizing widely dispersed forces and disaggregated resources. From creating more resilient command and control (C2) enterprises to compressing time cycles to deliver decisive combat effects, space has become a vital component of global military operations and networks. Space will prove pivotal in massing and concentrating fires with greater precision in the years ahead and for reducing collateral damage in conflicts.

Alongside the ‘traditional’ operational domains of Land, Sea and Air, Space has emerged in military science as a new and distinct operations domain of its own (together with a fifth, Cyberspace). Space power will prove decisive in developing and maintaining a qualitative military edge (QME) in the years ahead, particularly in the face of shrinking numbers of combat platforms whose per unit costs have risen manifold over the past decades. The integration of the space domain is a critical element of multi-domain operations (MDO) capability and achieving the force multiplier effect it promises to the edge warfighter.

Such trends have highlighted the strategic imperative to integrate space as a domain into military operations more explicitly and more seamlessly. However, the global strategic convergence on the utility of space for military purposes means intensifying military competition and the emergence of new threats to space power in the years ahead as well. Lower costs of manufacturing, off-the-shelf technologies, and faster cycles of space engineered platforms will correlate to lower barriers of space access. Given these realities, military competition in space will not be feature of great power competition only but also see the emergence of smaller military powers into the competition continuum.

There is a growing realization that any assured ability to exploit space for military capability is not a given and assumptions about space power being harnessed unimpeded for military purposes are logically being reconsidered. The scale and nature of competition in space for military advantage will vary widely among the emerging spectrum of military actors in space. Yet, as space develops into an increasingly contested military operations domain, military actors will be compelled to strategically adapt their acquisitions, capability planning and concept of operations (CONOPS) in fundamental ways.

As these forecasted developments take hold more strongly, there are pronounced implications for the Air Force. The Air Force is leading the transition to fifth generation warfare capabilities and is the best placed among its sister services to lead the integration and fusion of space as an operational domain, both for itself and for the wider Joint Force. The immediate focus for the Air Force will be on delivering a proof on concept and CONOPS, with the necessary supporting C2 architectures, to effectively integrate space for MDO into a Joint Force context.

The Air Force will need to be wary about claiming a monopoly or pursuing space objectives with a purely air-minded culture and approach when its sister services on land and at sea are impacted by the space domain just as vitally as the Air Force is. Within the backdrop, the Air Force must generate a strategic framework and begin to shape a long-term vision for integrating and ultimately fusing space into MDO in ways so that its sister services are enabled to independently tailor their own ‘downstream’ uses of space technology as appropriate.

Keeping an eye on future developments, the Air Force must also consider how to devise appropriate responses at the Air Force, Joint Force and broader national levels against serious attacks or interference with their use of space. A space conflict or, short of that, the loss of space infrastructure could take down long-range strike capabilities, reliable on-the-move communications, and a range of ISR capabilities. Given the growing constellations of commercial, military and mixed-use satellites, it is unlikely that failure beyond localised signal degradations would occur but even these scenarios may severely disrupt and degrade the ability of the Air Force and Combat Commands to prosecute time-critical MDO.

The emerging globalised space infrastructure exists and evolves on multiple tiers – together with the space segment where satellites are positioned, there are ground segments which feature the users, control stations and receiving facilities as well as the link segments where communications with space-based assets takes place. Cooperation and interdependence between allies and partners but also with commercial services providers will be an overarching feature of space activities and space power. As the Air Force begins thinking about ways to firstly avoid and then to terminate any future conflicts in space as early as possible on favourable terms, there is much to ponder. In particular, the cyberspace domain and information warfare will be critical determinants of success.

Objective, offense, mass, economy of force, manoeuvre, unity of command, security, surprise and simplicity are principles of war that will apply to the space domain as they have applied to every other domain. From hardening and concealing satellites to satellite manoeuvrability and tactical launch capability at one end and hard- and soft-kill anti-satellite operations on the other, there is a wide options space to consider for the Air Force. As rules of engagement in space come into effect for the Air Force and other military actors, they must also recognize the importance of promoting a rules-based order to ensure responsible behaviour and minimize the possibility of space conflicts occurring in the first place.

Disclaimer and Notices

Any opinions expressed on or through this blog are the opinions of the individual author and may not necessarily reflect the opinions of SPPS, the organization(s) the author belongs to or is affiliated with, their clients or any government entity.

The materials and information on this blog have been prepared or assembled by SPPS and, where mentioned, in association with partners, and are intended for informational purposes only. You may view, copy, download, print or share this material for personal, non-commercial, and informational purposes as long as you do not modify the contents therein. Unless authorized, none of the materials may be copied, reproduced, distributed, downloaded, displayed or transmitted in any form or by any means for any commercial purposes without the prior written permission of SPPS (email operations@spps.ae for inquiries and permissions).

Any information provided in this blog is provided on an “as is” basis without liability of any kind, either express or implied, including without limitation, fitness for a particular purpose, or non-infringement. SPPS may periodically add, change, improve and update the information and documents on this blog. SPPS assumes no liability or responsibility for any errors or omissions in the content of this blog.

5 August 2021

الفضاء كمجال للعمليات العسكرية المتنازع عليه - الآثار المترتبة على القوات الجوية في السعي وراء قدرة العمليات متعددة المجالات (MDO)

- SPPS

يعود الفضل في أسلوب حياتنا اليوم إلى تكنولوجيا الفضاء. ففي كل مرة نجري فيها مكالمة هاتفية عبر الهاتف المحمول أو نشغل جهاز التلفزيون أو نريد العثور على الاتجاهات والطريق الأسرع نحو وجهة معيّنة، فإنّ كوكبة متنامية من الأقمار الصناعية تجعل هذه المنافع ممكنة. يُعد الفضاء مكانًا مفيدًا للغاية يمكن من خلاله مراقبة الأرض وتوفير ربط اتصالات. ومن الناحية المنطقية يتم اعتبار الفضاء عاملًا حيويًا لتحسين القدرة العسكرية. يمكن تحويل البيانات والخدمات المهمة من الأقمار الصناعية للاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) والملاحة والاتصالات والتحذير من الصواريخ والمراقبة البيئية مباشرة إلى ميزة قتالية حاسمة للمقاتلين.

تطوّرت القدرات الفضائية بطرق مهمة منذ نهاية عاصفة الصحراء. فقد قامت الجيوش بزيادة مستوى اعتمادها على الأقمار الصناعية في مجال القتال والعمليات العسكرية بخلاف الحرب (MOOTW)، لا سيما مع توفير قدرات استخبارات ومراقبة واستطلاع (ISR) استراتيجية وإدراك واقع ميداني (SA) عبر مساحات عملياتية شاسعة وعلى مدار الساعة باستخدام الأقمار الصناعية. وبغض النظر عن قيودها المتأصلة، فإنّ المنصات الفضائية قد وفّرت فعالية من حيث كلفة دورة الحياة، والاستمرارية على مستوى القدرة وأمنًا سابقًا للعمليات التي لا تستطيع المنصات العسكرية البديلة أن تضاهيها أو تنافسها.

شهد العقد الماضي تسارعًا في مجال تسخير الفضاء من قبل اللاعبين العسكريين لتوسيع نطاق عملياتهم عبر القوات الموزّعة على نطاق واسع والموارد المصنّفة. من إنشاء مؤسسات قيادة وتحكم أكثر مرونة (C2) إلى ضغط الدورات الزمنية لتقديم تأثيرات قتالية حاسمة، أصبح الفضاء مكوِّنًا حيويًا للعمليات والشبكات العسكرية العالمية. سيثبت الفضاء دوره المحوري في تجميع الحرائق وتركيزها بدقة أكبر في السنوات المقبلة لتقليل الأضرار الجانبية في النزاعات.

إلى جانب المجالات التشغيلية “التقليدية” للأرض والبحر والجو، برز الفضاء في العلوم العسكرية كمجال عمليات جديد ومتميز بحد ذاته (جنبًا إلى جنب مع المجال الخامس وهو الفضاء السيبراني). ستثبت القوة الفضائية أنها حاسمة في تطوير التفوق العسكري النوعي (QME) في السنوات المقبلة والحفاظ عليه. وسينعكس ذلك في مواجهة تقلّص أعداد المنصات القتالية التي ارتفعت تكاليف كل وحدة منها بشكل متنوّع على مدى العقود الماضية. يُعد تكامل المجال الفضائي عنصرًا حاسمًا في قدرة العمليات متعددة المجالات (MDO) وتحقيق التأثير المضاعف للقوة الذي يعد به المقاتل في الصفوف الأمامية.

سلطت هذه النزعات الضوء على الضرورة الاستراتيجية لدمج الفضاء كمجال في العمليات العسكرية بشكل أكثر وضوحًا وسلاسة. ومع ذلك، فإن التقارب الاستراتيجي العالمي حول فائدة الفضاء للأغراض العسكرية يعني تكثيف المنافسة العسكرية وظهور تهديدات جديدة للقوة الفضائية في السنوات المقبلة أيضًا. إن انخفاض تكاليف التصنيع والتقنيات الجاهزة والدورات الأسرع للمنصات الفضائية المصممة سيرتبط بانخفاض حواجز الوصول إلى الفضاء. بالنظر إلى هذه الحقائق، لن تكون المنافسة العسكرية في الفضاء ميزة للمنافسة على مستوى القوى العظمى فحسب، بل ستشهد أيضًا ظهور قوى عسكرية أصغر في استمرارية المنافسة.

ثمّة إدراك متزايد بأنّ أي قدرة مؤكدة على استغلال الفضاء من أجل القدرة العسكرية ليست من المسلّمات. وتتم إعادة النظر منطقيًا بالافتراضات حول تسخير القوة الفضائية دون عوائق للأغراض العسكرية. سيختلف حجم وطبيعة المنافسة في الفضاء لتحقيق ميزة عسكرية على نطاق واسع بين الطيف الناشئ من الجهات العسكرية الفاعلة في الفضاء. مع ذلك، ومع تطوّر الفضاء ليصبح مجال عمليات عسكرية متنازع عليه بشكل متزايد، سيضطر اللاعبون العسكريون إلى تكييف استحواذاتهم وتخطيط القدرات ومفهوم العمليات (CONOPS) استراتيجيًا بطرق أساسية.

مع ترسيخ هذه التطورات المتوقعة أكثر فإنّه ثمّة تداعيات واضحة على القوات الجوية. تقود القوة الجوية الانتقال إلى قدرات الحرب من الجيل الخامس. وتعد هذه القوّة الأفضل بين القوّات الشقيقة لقيادة تكامل الفضاء واندماجه كمجال تشغيلي سواء لنفسها أو للقوة المشتركة الأوسع. سيكون التركيز الفوري للقوات الجوية على تقديم دليل على المفهوم وعلى مفهوم العمليات، مع هيكليات القيادة والتحكم الداعمة اللازمة لدمج مساحة العمليات متعددة المجالات بشكل فعال في سياق القوة المشتركة.

ستحتاج القوات الجوية إلى أن تكون حذرة بشأن ادعاء احتكار أو متابعة أهداف فضائية بثقافة ونهج ذي عقلية جوية بحتة عندما تتأثر خدماتها الشقيقة في البر والبحر بمجال الفضاء بنفس القدر من الأهمية مثل القوات الجوية. في الخلفية، يجب على القوات الجوية وضع إطار عمل استراتيجي والبدء في تشكيل رؤية طويلة الأجل لدمج الفضاء وصهره في نهاية المطاف ضمن عمليات متعددة المجالات. ويعتمد تحقيق ذلك على أساليب تسمح بتمكين الخدمات الشقيقة من تصميم استخداماتهم الخاصة لتكنولوجيا الفضاء بشكل مستقل حسب ما تقتضيه الحاجة.

مع مراعاة التطورات المستقبلية، يجب على القوات الجوية أيضًا النظر في كيفية وضع ردود مناسبة على مستوى القوات الجوية والقوات المشتركة والمستويات الوطنية الأوسع ضد الهجمات الخطيرة أو التدخل في استخدامهم للفضاء. يمكن أن يؤدي الصراع في الفضاء أو فقدان البنية التحتية الفضائية إلى تدمير قدرات الضربة بعيدة المدى، والاتصالات الموثوقة أثناء التنقل، ومجموعة من قدرات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR). بالنظر إلى الكوكبات المتنامية من الأقمار الصناعية التجارية والعسكرية والمتعددة الاستخدامات، فإنّه من غير المرجح أن يحدث فشل يتجاوز تدهور الإشارات المحلية. ولكن حتى هذه السيناريوهات قد تتسبب بخلل على مستوى قدرة القوات الجوية والأوامر القتالية على ملاحقة العمليات متعددة المجالات ذات الأهمية الزمنية وتخفضها.

تتواجد البنية التحتية الفضائية المعولمة الناشئة وتتطور على مستويات متعددة. فإلى جانب الجزء الفضائي حيث توجد الأقمار الصناعية، ثمّة أجزاء أرضية يتواجد فيها المستخدمون ومحطات التحكم ومرافق الاستقبال بالإضافة إلى قطاعات الارتباط حيث تتواجد أنظمة الاتصالات مع الأصول الفضائية. سيكون التعاون والترابط بين الحلفاء والشركاء وكذلك مع مقدمي الخدمات التجارية سمة شاملة للأنشطة الفضائية والقوة الفضائية. بينما تبدأ القوات الجوية التفكير بطرق لتجنب أي صراعات مستقبلية في الفضاء ثم إنهاؤها في أقرب وقت ممكن بشروط مؤاتية، ثمّة الكثير مما يجب التفكير فيه. فمجال الفضاء السيبراني وحرب المعلومات خاصة سيكونان من العوامل الحاسمة للنجاح.

يُعدّ الهدف والهجوم والكتلة واقتصاد القوة والمناورة ووحدة القيادة والأمن والمفاجأة والبساطة مبادئ الحرب التي ستطبق على مجال الفضاء كما طبقت على كل مجال آخر. من تصلب الأقمار الصناعية وإخفائها إلى القدرة على المناورة عبر الأقمار الصناعية وقدرة الإطلاق التكتيكية من جهة والعمليات الصارمة والهادئة المضادة للأقمار الصناعية من جهة أخرى، ثمّة خيارات واسعة يجب مراعاتها للقوات الجوية. مع دخول قواعد الاشتباك في الفضاء حيّز التنفيذ بالنسبة للقوات الجوية والجهات العسكرية الأخرى، يجب عليهم أيضًا إدراك أهمية تعزيز نظام قائم على القواعد لضمان السلوك المسؤول وتقليل احتمالية حدوث نزاعات في الفضاء في المقام الأول.

إخلاء المسؤولية والإشعارات

أي آراء يتم التعبير عنها في هذه المدونة أو من خلالها هي آراء المؤلف الفردي وقد لا تعكس بالضرورة آراء SPPS أو المنظمة (المنظمات) التي ينتمي إليها المؤلف أو ينتمي إليها أو عملائها أو أي جهة حكومية.

تم إعداد المواد والمعلومات الواردة في هذه المدونة أو تجميعها بواسطة SPPS ، وعند ذكرها ، بالاشتراك مع الشركاء ، وهي مخصصة للأغراض الإعلامية فقط. يجوز لك عرض هذه المواد أو نسخها أو تنزيلها أو طباعتها أو مشاركتها لأغراض شخصية وغير تجارية وإعلامية طالما لم تقم بتعديل المحتويات الواردة فيها. ما لم يتم التصريح بذلك ، لا يجوز نسخ أي من المواد أو إعادة إنتاجها أو توزيعها أو تنزيلها أو عرضها أو نقلها بأي شكل أو بأي وسيلة لأي أغراض تجارية دون إذن كتابي مسبق من SPPS (البريد الإلكتروني Operations@spps.ae للاستفسارات والأذونات) .

يتم توفير أي معلومات يتم توفيرها في هذه المدونة على أساس “كما هي” دون أي مسؤولية من أي نوع ، سواء كانت صريحة أو ضمنية ، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر ، الملاءمة لغرض معين ، أو عدم الانتهاك. قد يقوم SPPS دوريًا بإضافة المعلومات والمستندات الموجودة في هذه المدونة وتغييرها وتحسينها وتحديثها. لا تتحمل SPPS أي مسؤولية أو مسؤولية عن أي أخطاء أو سهو في محتوى هذه المدونة.

© Copyright 2021 - DIACC. All Rights Reserved.